نكتب لك

الروائي المغربي محمد شكري

هل حلمت أن تصبح كاتبا مبدعا شهيرا من العيار الثقيل؟

  • أيها القارئ النبيه العزيز, هل بلغت سن العشرين دون أن تتمكن من الحصول على شهادة البكالوريا وتكاد تعجز عن استعادة ثقتك بنفسك فضلا عن القدرة على اعادة تقييم قدراتك الذهنية والإبداعية؟
    هل حلمت أن تصبح كاتبا مبدعا شهيرا من العيار الثقيل, ثم أوشكت على اليأس أمام شدة المنافسة وشدة المجهود الذي مازال عليك أن تبذله, ولعلك قلت لنفسك -يجب أن أقرأ ألف رواية كي أنجح في كتابة رواية من النوع المتوسط, وربما يجب أن أقرأ عشرة آلاف رواية من الأدب العالمي كي أتمكن من إبداع رواية ممتازة مثل روايات أدباء الصف الأول؟!

** إذا كانت هذه هي مشاعرك الحقيقية -أيها القارئ العزيز- وهي مشاعر طبيعية للغاية وليست مؤشرا على العجز والفشل بقدر ماهي مؤشر على الإحباط وغياب حوافز العمل والإنجاز.
نقول, إذا كانت هذه هي مشاعرك فأنت بحاجة إلى أن تعرف قصة حياة وقصة نجاح الكاتب المغربي الكبير محمد شكري الذي ربما سيمنحك الفرصة كي تشحذ عزيمتك وتبادر إلى كسر جدار الخوف والشك والإحباط.

*** هل تصدق أن هذا الروائي العالمي, لم يدخل المدرسة الابتدائية ولم يتعلم القراءة والكتابة حتى بلغ سن العشرين؟!
وهل تصدق أنه قضى كل سنوات طفولته ومراهقته متشردا يحترف التسول والسرقة والتهريب والدعارة والإدمان, جاهزا للهجوم في أي لحظة على كل من يقطع عليه طريقه من السكارى المتنمرين وكل أنواع اللوطيين والمتحرشين الجنسيين, ضاربا هذا وذاك بكل ما يقع تحت يده من زجاجات الخمر المكسورة, والسكاكين وشفرات الحلاقة التي كان يحملها في فمه التي يفتخر هو نفسه أنه كان قادرا على إخفائها داخل فمه طول النهار دون أن تجرحه ودون أن ينتبه إليها أحد!!


يجب أن تعرف أيها القارئ العزيز, أن جرعة صغيرة من كل هذا البؤس والإنحطاط قادرة على تدمير مستقبل أي شخص, فضلا عن مستقبل كاتب شاب بلغ سن العشرين دون أن يعرف الفرق بين الألف والباء والجيم والدال!
نعم, إن هذه الوقائع الحقيقية التي رواها الكاتب بنفسه في روايته الأولى التي رفعته فجأة من حضيض العدم وحضيض الجهل والإنحراف والإدمان إلى ذروة التألق الإبداعي وذروة النجاح المادي والاجتماعي.
ولهذا كله, نقول للقارئ العزيز إقرأ محمد شكري كي تتخلص من مشاعر الإحباط والتردد والعجز, إقرأ على الخصوص روايته الأولى ” الخبز الحافي ” التي روى فيها قصة حياته وقصة كفاحه الرهيب للخروج من أعماق الجحيم.

ويسعدنا كثيرا أن نخبرك أن هذه الرواية الجميلة, المذهلة, متوفرة في نسخة مسموعة كاملة على اليوتيوب, وإننا لا نشك في قدرتها على رفعك من جحيم الشك والإحباط إلى نعيم التحدي الإبداعي الذي حلمت به دائما.

رواية الخبز الحافي “محمد شكري”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.